three men laughing while looking in the laptop inside room

أهم 10 مهارات ناعمة يجب أن يتعلمها كل مبرمج

زمن القراءة: 7 دقائق

لقد ولت الأيام التي كانت فيها جميع المهارات المطلوبة من المطورين تنصب حول مهارات تطوير البرمجيات والمهارات التقنية فقط. لا تزل كتابة الكود الصحيح والنظيف وكتابة الاختبارات وتنفيذها حجر الزاوية في أنشطة المطورين. ولكن مع اندماج صناعة البرمجيات مع الأعمال التجارية، تزداد التوقعات من المطورين. إن كنت مطورًا تعمل في شركة تطوير برمجيات، فمن الطبيعي أن تكون عضوًا في فريق وتتحدث مع زملائك (المصممين ومهندسي جودة البرمجيات ومديري المشاريع والمديرين التنفيذيين)، وغيرهم الكثير. هذا هو السبب في أن المهارات اللينة/الناعمة أصبحت جزءًا أساسيًا من صندوق أدواتك ومهاراتك كمطور برامج.

إذا لم تكن كتابة الكود الصحيح والمنظم مهارة كافية، فما هي المهارات الناعمة التي تحتاجها كمبرمج؟ وكيف يمكن للمطورين تركيز جهودهم على تنمية وبناء تلك المهارات؟

هناك العديد من التعريفات لما هي المهارات اللينة. يتمحور معظمهم حول فكرة أن المهارات الناعمة هي المهارات التي تمكنك من التواصل والتفاعل مع الآخرين. والقيام بذلك بطريقة هادفة ومتناغمة. وهذا يشمل أشياء مثل التواصل والتعاطف والصبر وغير ذلك.

في هذه المقالة، نتشارك أهم 10 مهارات ناعمة يجب أن يتعلمها كل مبرمج لمساعدتك على التعرف عليهم. بمجرد أن تعرفهم، ستتمكن من تطويرهم لديك مما سيساعدك على النمو والازدهار في بيئات عملك.

قائمة بأهم 10 مهارات ناعمة يجب أن يتعلمها كل مبرمج

1. التواصل

التواصل هو المشتبه به المعتاد في معظم قوائم المهارات اللينة – ليس فقط للمطورين – ولكن لأي مهنة. لكن في تطوير البرمجيات، يعد التواصل أمرًا بالغ الأهمية. ضع في اعتبارك أن التواصل طريق ثنائي الاتجاه. يجب أن تكون مستمعًا جيدًا. الاستماع إلى زملائك أو عملائك أو المستخدمين سيحدث فرقًا كبيرًا. عندما تستمع، فإنك تحصل على ميزة كبيرة مقارنة بمن يتحدثون فقط. يمكنك تعلم الأشياء، وتوسيع آفاقك، وتوسيع نظرتك للعالم. كما أنه يساعدك على ترتيب المهام والمتطلبات.

قدرتك على الكلام سلاح قوى وأداة مفيدة يجب أن تحسن استخدامها! كن مهذبًا ولا تقاطع الشخص الآخر الذي يتحدث. سيظهر هذا أيضًا أنك شخص هادى ومتزن وصبور.

ضع في اعتبارك أن التواصل ليس لَفْظِيًّا فحسب- بل إنه غير لفظي أيضًا. هذا هو السبب في أهمية الحفاظ على التركيز والاستماع وعدم المقاطعة والتحدث بثقة مع حسن استخدام حركات الجسد. كل هذا يساهم في تحسين أسلوب التواصل لديك.

1. التواصل

2. التعاطف

كمبرمج قد تقضي الكثير من وقتك في كتابة الأكواد للآلات، مما يضعف لديك مهارة التعاطف والتعامل الإنساني مع من حولك فتحتاج لتذكير نفسك دائما أنك تتعامل مع بشر سواء كانوا أشخاصا ضمن فريقك أو كانوا عملاء. 

ولكي تتعامل بإنسانية مع الآخرين تحتاج إلى وضع نفسك في مكان الطرف الآخر وفهم طبيعته البشرية وخصائصه العقلية والشخصية. عند فعلك لتلك الأمور ستتمكن من تعديل سلوكك وطريقة تعاملك مع الآخرين مما سيجعلك إنسان أكثر عقلانية وودية وذلك سينعكس بشكل واضح عليك وعلى أعضاء فريقك وعملائك

2. التعاطف

3. الصبر

تطوير البرمجيات ليست وظيفة سهلة. إنه عمل معقد يتضمن غالبًا مهمات طويلة ومرهقة. مع بداية التخطيط للمشروع، مرورا بالتنفيذ، والاختبار، والنشر، والتحديثات… معظم هذه الأنشطة تستغرق الكثير من الوقت. الصبر مهارة مهمة للغاية إذا قررت أن تبدأ حياتك المهنية كمطور برمجيات. أهم شخصا يجب أن تتحلى بالصبر معه هو أنت. امنح نفسك الوقت الكافي والفرص الكافية لارتكاب الأخطاء وإصلاحها. بمجرد أن تتحلى بالصبر مع نفسك، سيصبح من السهل أن تتحلى بالصبر مع الآخرين.

الصبر

4. الانفتاح والقدرة على التكيف

يجب أن تتدرب على أن تتقبل ملاحظات الآخرين وتعليقاتهم دون الشعور بالقلق أو قلة الثقة بالنفس وتستفيد من تلك التعليقات في التحسين والتطوير. قدرتك على التكيف تعتبر مهارة مهمة وحيوية إذا أردت العمل في عالم البرمجيات حيث إن التطور والتغيير يعتبر الثابت الوحيد في هذا التخصص فكل يوم هناك الجديد ومن الممكن أن تقرر شركتك أن تغير الأدوات والتقنيات المستخدمة أو حتى تغيير نظام العمل وهنا تظهر أهمية تلك المهارة.

الانفتاح والقدرة على التكيف

5. التفكير الناقد وحل المشكلات

إذا تراجعت خطوة إلى الوراء ونظرت إلى مهارات تطوير البرامج من منظور أوسع، فستدرك أن الأمر يتعلق بشكل واضح بمهارة حل المشكلات المعقدة.

عاجلاً أم آجلاً في حياتك المهنية، ستواجه مشاكل معقدة وسيؤثر كيفية تعاملك مع تلك المشكلات على شركتك والمشروع الذي تعمل عليه.

إذا كنت تشكل فريقًا هَنْدَسِيًّا، فابحث عن مطورين يمكنهم تحدي أنفسهم لحل مشكلة معقدة، كواحدة من المهارات الحاسمة للمبرمج. أولئك الذين يحفزون أنفسهم على التفكير الإبداعي والتوصل إلى حلول غير تقليدية.

يجب على المطور أن يكون صاحب تفكير ناقد. يستطيع فهم المشكلة ويفهم أن لديها حلولًا كثيرة ممكنة. يقوم بتقييم تلك الحلول والمضي قدمًا في اختيار الحلول التي ستعمل بشكل أفضل من غيرها وذلك يساعد في تطوير جودة المشروع بشكل كبير. لذلك، يعد حل المشكلات والتفكير النقدي مهارات أساسية لمهندس البرمجيات.

التفكير الناقد وحل المشكلات

6. تحمل المسؤولية

للنمو والتطور كمطور برمجيات، يجب أن تتقبل أخطاءك وتتحمل مسئوليتها. هذا ما تدور حوله مهارة تحمل المسئولية. من الطبيعة البشرية محاولة الاختباء وتجنب التداعيات التي تنبع من ارتكاب الأخطاء. يتم إعاقة الاعتراف بالأخطاء وتحمل المسؤولية بسبب سوء الإدارة والقيادة داخل الشركة. إذا تمت معاقبة الأخطاء بطريقة خاطئة، فإن قلة من الناس سيرفعون أيديهم ويقولون إنهم ارتكبوا خطأ اما الباقية فسيختبئون. لذا، لتطوير مهارة تحمل المسؤولية – أنت بحاجة إلى حزبين. نفسك وبيئتك. تعلم كيف تستغل كل خطأ كفرصة للتعلم ولكي لا تكرر نفس الخطأ مرة أخرى.

تحمل المسؤولية

7. الثقة

ربما توقعت وجود هذه المهارة ضمن قائمة المهارات، أليس كذلك؟ بعض الأحيان الإكثار من الأشياء الجيدة يكون ضارا على سبيل المثال التواضع الشديد الذي من الممكن أن يؤدى إلى قلة الثقة بالنفس ويؤدي إلى الشعور بمتلازمة المحتال (Imposter syndrome) وأفضل حلا لتلك المشكلة هو تعزيز الثقة بالنفس.

يستغرق بناء الثقة على أساس متين وقتًا. غالبًا ما يكون مرتبطًا بعدد سنوات الخبرة التي لديك. من الطبيعي أن يكون حل مشكلة متكررة للمرة الخامسة أسهل وأكثر شيوعًا بالنسبة لك من حلها لأول مرة. يجب أن يمنحك شعورًا بالسيطرة والكفاءة. الثقة تنمو عندما تتغذى بالسيطرة والكفاءة الناتجة عن الخبرة.

غالبًا ما نرى نقصًا في الثقة عند المطورين والمصممين المبتدئين. في تلك المرحلة، يحتاج المبتدئ إلى بيئة صحية لبناء الثقة يحتاج لوجود شخص ما على استعداد للمساعدة والتثقيف والشرح.

من المحزن رؤية الأشخاص الأذكياء يخشون المحاولة. يبدأ الأشخاص بالبحث في Google ثم يذهبون إلى stackoverflow قبل أن يفكروا في المهمة المطروحة بأنفسهم ويحاولون حلها. جربها ولا تبدأ كل وظيفة ب «لا أعرف كيف أحل هذا!» – أو الأسوأ من ذلك – «هذا أعلى بكثير من قدراتي!». يجب أن تدرك أن لك مساحة مقبولة من المحاولة والفشل والتعلم وبدون استغلال هذه المساحة ستظل دون تطور في مهاراتك.

الثقة

8. إدارة الوقت

تعد إدارة الوقت واحدة من أهم المهارات التي يجب أن يتقنها الجميع وليس مهندسي البرمجيات فقط.

كمطور، يجب أن تكون واعيًا بالوقت. يتمتع معظم المطورين (نأمل) ببعض المرونة في بيئة العمل (العمل عن بُعد، وساعات العمل المرنة)، ولكن لا يزال لديهم مواعيد نهائية للوفاء بها ومهمات لتقديمها.

إحدى الخصائص الرئيسية التي نبحث عنها في موظفينا (المطورين والمصممين على حد سواء) هي قدرتهم على إعطائنا التقديرات الزمنية للمهام والقدرة على الالتزام بها. ونتوقع ذلك من جميع مستويات الخبرة. سيواجه الناشئون المزيد من المشاكل مع ذلك ويفشلون في تلبية تقديراتهم الزمنية. سيكون كبار السن والقيادات أفضل في هذه المهمة وذلك يوضح قدرتك على إدارة وقتك ويخبرنا قليلاً عن سمات شخصيتك.

ومن الأسباب التي تعيق إدارة الوقت لديك أن تقول نعم لجميع الطلبات من زملائك. من الطبيعة البشرية إلى حد ما محاولة مساعدة الآخرين. لكن يجب أن تتعلم أن تقول لا. إذا قلت «نعم» للجميع – فلن تلبي توقعات أحد. نواياك الحسنة ستصبح مصدر إحباط. سيضر هذا بثقتك وقدرتك على تقديم أفضل ما لديك.

إدارة الوقت تعني الالتزام بالمواعيد والالتزام بالمواعيد النهائية. إذا قلت «سيستغرق هذا أسبوعا» ثم طلبت ثلاثة أيام أخرى- في معظم الحالات، لا بأس بذلك. ولكن بعد تلك الأيام الثلاثة الإضافية، إذا ما زلت لم تنته

وتحتاج إلى مزيد من الوقت، هنا سنحتاج إلى التحدث لأن هناك مشكلة في القدرة على الالتزام.

إدارة الوقت

9. العمل في فريق

تطوير البرمجيات أشبه برياضة جماعية. هذا يعني أنك ستحتاج إلى أن تكون قادرًا على العمل في فريق. الأمر ليس سهلاً لأن بعض الأشخاص يصعب العمل معهم في فريق واحد. وهذا يعني أنك بحاجة إلى تعلم العديد من المهارات اللينة التي تم ذكرها في هذا المقال. وهذا يشمل الصبر والتعاطف والتواصل وإدارة الوقت على الأقل.

في حين أنه يأتي مع مجموعة من التحديات، فإن العمل الجماعي ضروري ويؤدي إلى نتائج أفضل. وإذا كان هذا يبدو وكأنه كليشيه – ضع في اعتبارك أن هناك مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تظهر أن الناس يعملون بشكل أفضل في الفرق. من «تأثير التيسير الاجتماعي» لفلويد ألبورت إلى دراسات هارفارد وأكسفورد التي تظهر تأثيرات مماثلة.

العمل في فريق

10. التعلم الذاتي

امتلاك مهارة التعلم الذاتي أمر ضروري لأي مبرمج، حيث إن المبرمج دائما ما يحتاج لتعلم مهارات جديدة وتقنيات من خلال الإنترنت. هناك الآلاف من المطورين الذين يدخلون عالم التكنولوجيا دون شهادة رسمية في مجال الكمبيوتر.

عندما يكون الشخص شغوفًا وَفُضُولِيًّا بشأن موضوع ما، فلا يوجد ما يمنعه من اكتساب المهارات ليصبح مطور برامج محترف.

مع التغيير الدائم في مجال هندسة البرمجيات فجميع المبرمجين في حاجة ضرورية لمواكبة هذا التغيير بتطوير مهاراتهم التقنية وغير التقنية على حد سواء.

التعلم الذاتي

هذه هي المهارات التي يجب أن يمتلكها كل مطوري البرمجيات، وجميع المهارات الناعمة الموضحة في هذه المقالة تكمل بعضها البعض. يمكن أن يؤدي امتلاك مهارات التواصل الجيدة إلى تعاون أفضل وتماسك بين أعضاء الفريق.

احتفظ بهذه القائمة تذكير لك بالمهارات الناعمة التي تحتاج أن تبحث عنها وتتعلمها ولماذا يجب أن تستثمر وقتك في التدرب على تلك المهارات. بمجرد اتقانك لهذه المهارات ستتضاعف فرص العمل لديك وستزداد إنتاجيتك.

يمكنك البدء في تعلم تلك المهارات من خلال دراسة مسار “المهارات الناعمة” الذي تقدمها منصة المدرسة.

القدرة على حل المشاكل. يحتاج إلى القدرة على تحديد المشكلات والتوصل إلى أكثر الطرق كفاءة لحلها من خلال البرمجة.

المبرمج المتميز هو المبرمج القادر على فهم المشاكل بوضوح، وتقسيمها إلى مشاكل أصغر، واقتراح الحلول، وتحديد الحل الأكثر كفاءة.

مقالات ذات صلة

اشترك
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض جميع التعليقات