صورة لتصميم يعبر عن 6 نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والتعلم للمبرمجين

6 نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والتعلم للمبرمجين

زمن القراءة: 5 دقائق

تُعد البرمجة مجالًا ديناميكيًا وتنافسيًا يتطور باستمرار ويتطلب منك التعلم والتحسين من مهاراتك باستمرار، وسواء كنت مبرمجًا مبتدئاً أو محترفًا، فقد تجد نفسك في موقف صعب بعض الشيء خصوصًا إذا كان لديك جدول زمني ضيق (tight schedule) ومتعدد المواعيد النهائية (multiple deadlines) وأولويات عديدة.

نستعرض معك في هذا المقال بعض النصائح التي تساعدك كمبرمج على تحقيق توازن بين عملك ورحلة تعلمك من خلال بعض التخطيط والتنظيم والانضباط.

اتبع النصائح التالية لتحقق توازنًا بين عملك كمبرمج ورحلة تعلمك التي لا تنتهي

1. حدد أهدافاً واضحة وواقعية (Set clear and realistic goals)

صورة تعبر عن تحديد الأهداف

تتمثل إحدى الخطوات الأولى لتحقيق التوازن بين العمل والتعلم في تحديد أهداف واضحة وواقعية لنفسك. ماذا تريد أن تتعلم؟ لماذا ترغب في تعلمه؟ كيف سيساعدك في عملك أو مسارك المهني؟ ما مقدار الوقت والموارد التي لديك لتكريسها للتعلم؟ هذه بعض الأسئلة التي يجب أن تسأل نفسك قبل البدء في تعلم أي شيء جديد. سيساعدك وجود أهداف واضحة وواقعية على التركيز على ما يهم، وإعطاء الأولوية لمهامك، وقياس تقدمك. يجب عليك أيضاً مراجعة أهدافك بانتظام وتعديلها إذا لزم الأمر، اعتماداً على النتائج.

ولتحقيق أقصى فائدة، يجب أن تخضع أهدافك لإطار (SMART)  وهو اختصار لخمس كلمات Specific – Measurable – Attainable – Relevant – Time-bound وتفسيرها كالتالي:

محددة (Specific): حدد بوضوح ما تريد تحقيقه، مثل إتقان إطار عمل (framework) جديد بحلول تاريخ معين.

 قابلة للقياس (Measurable): تابع تقدمك باستمرار، مثل إكمال عدد محدد من التحديات أو المشاريع أو غيرهم.

قابلة للتحقيق (Attainable): حدد أهدافًا واقعية، مثل تعلم مفهوم جديد أو تقنية واحدة خلال أسبوع مثلًا، فإذا كنت مبتدئًا، لا يمكنك تعلم كل تقنيات مجال الواجهة الأمامية مثلًا في أسبوع.

متناسبة وذات صلة (Relevant): تأكد من أن أهدافك تتوافق مع طموحاتك المهنية، على سبيل المثال، ركز على المهارات والتقنيات ذات الصلة بالمجال البرمجي الذي تريد تعلمه مثل تطوير تطبيقات الجوال أو تطوير مواقع الويب، أو بالمشاريع التي تعمل عليها.

 مرتبطة بوقت (Time-bound): حدد مواعيد نهائية (deadlines) لتبقى متحفزًا، مثل الانتهاء من إنشاء موقع شخصي في غضون شهر.

من خلال تحديد أهدافك بشكل ذكي، ستحول رحلة تحقيق التوازن بين عملك وتعلمك وحياتك الشخصية إلى خارطة طريق ملموسة وقابلة للإنجاز، وتذكر دائمًا أن الخطوات الصغيرة والواضحة يمكن أن تؤدي إلى إنجازات كبيرة.

2. خطط واتبع جدولًا زمنيًا وروتينًا صارمًا والتزم به

(Plan and follow a strict schedule and routine)

صورة تعبر عن التخطيط ووضع جدول زمني

خطوة مهمة أخرى لتحقيق التوازن بين العمل والتعلم هي التخطيط واتباع روتين، وهذا يختلف من شخص لآخر. فروتينك كمبرمج سيختلف بحسب حياتك وطبيعة عملك إذا كنت تعمل مثلًا في وظيفة من الساعة 9 إلى 5، أو تعمل كمبرمج مستقل، أو لديك أعمالك الخاصة وهكذا، ولكن المهم أن تُنظم روتينك وتتبعه بدقة.

يجب أن تخصص كمية محددة من الوقت للعمل والتعلم كل يوم أو أسبوع، اعتماداً على ظروفك وحياتك الشخصية؛ وذلك من خلال التفكير متى تكون في أعلى مستويات طاقتك وإنتاجيتك وتحفيزك واختيار أفضل وقت للعمل والتعلم وفقاً لذلك. على سبيل المثال، قد يفضل بعض الأشخاص العمل في الصباح والتعلم في المساء، بينما قد يفعل الآخرون العكس. مهما كانت تفضيلاتك، يجب عليك الالتزام بجدولك وتجنب الإلهاء والمماطلة. يجب عليك أيضاً تحديد مواعيد نهائية لنفسك ومحاولة الالتزام بها، لأنها يمكن أن تساعدك على البقاء مركزاً ومتحفزاً.

تبحث عن دورة عن كيفية التخطيط لمسارك المهني، ننصحك بهذه الدورة التي تساعدك على توضيح أهدافك المهنية، ووضع خطة لتحقيقها، وأيضًا كيفية التواصل والتعامل بشكل فعال مع الآخرين، وغيرهم الكثير. حيث إن النجاح الوظيفي يأتي من امتلاك مهارات شخصية غير تقنية بنسبة من 75% إلى 85% والنسبة الباقية للمهارات التقنية.

3. استخدم استراتيجيات وتقنيات تعليمية فعالة 

(Use effective learning strategies and techniques)

explanatory image about a programmer learning programming

يجب عليك استخدام استراتيجيات وتقنيات تعليمية تتناسب مع أسلوب تعلمك وأهدافك. على سبيل المثال، يمكنك استخدام طرق التعلم النشط (active learning)، مثل القيام بتمارين وتحديات أو مشاريع تطبيقية أو اختبارات، بدلاً من طرق التعلم التقليدي (passive learning)، مثل القراءة فقط أو مشاهدة مقاطع الفيديو فقط. يمكنك أيضاً استخدام التكرار المتباعد (spaced repetition)، وهي تقنية تتضمن مراجعة المادة التعليمية بفواصل زمنية متزايدة لتحسين ذاكرتك واحتفاظك بالمعلومات. يمكنك أيضاً استخدام المصادر الموثوقة عبر الإنترنت، مثل المدونات، والكتب، والدورات، أو البرامج التعليمية، والتي يمكن أن تساعدك على تعلم مهارات أو مفاهيم جديدة.

 

4. اطلب المساعدة والدعم عند الحاجة

(Seek help and support when needed)

صورة تعبر عن المساعدة والتعاون

لا يتعين عليك القيام بكل شيء بنفسك خصوصًا إذا كنت مبرمجًا مبتدئًا، ولكن يمكنك الاستفادة من توجيهات وتعليقات الآخرين الذين لديهم خبرة أو معرفة أكثر منك. يُمكنك طلب المساعدة والدعم من مصادر مختلفة، مثل زملائك، والموجهين (Mentors)، والمدربين، أو المجتمعات عبر الإنترنت (online communities). يُمكنك أيضاً طرح الأسئلة، ومشاركة أفكارك، أو التعاون مع الآخرين في مشاريع العمل أو خلال التعلم. يمكن أن يُساعدك طلب المساعدة والدعم على التغلب على بعض التحديات التي قد تواجهك، والتعلم من الأخطاء، وتحسين مهاراتك وثقتك بنفسك.

5. تخلص من الأمور غير المهمة ولا تشتت نفسك

(Cut out the things that are not important or relevant)

صورة تعبر عن التشتت

يجب عليك تقييم أنشطتك وعاداتك الحالية، ومعرفة ما إذا كانت تساعدك أو تعيقك في عملك ورحلة تعلمك. يجب عليك أيضاً التخلص من أي مصادر للإلهاء أو التشتت، مثل وسائل التواصل الاجتماعي والإشعارات والضوضاء. يجب عليك أيضاً أن تتعلم قول “لا” لأي طلبات أو دعوات لا تتوافق مع أولوياتك أو اعتقاداتك أو اهتماماتك. من خلال التخلص من الأمور غير المهمة، يمكنك توفير المزيد من الوقت والطاقة للعمل والتعلم.

6. اعتني بنفسك وصحتك واستمتع

(Take care of yourself and have fun)

صورة تعبر عن الاسترخاء والراحة

لا تهمل صحتك البدنية والعقلية والعاطفية، لأنها يمكن أن تؤثر على أدائك وتحفيزك، ولا تنس أيضاً الاستمتاع بعملية التعلم، حيث يمكن أن تكون مجزية وممتعة إذا كنت تتعلم في أحد المنصات التي تتبع أفضل الأساليب التعليمية العالمية كمنصة المدرسة مثلًا. يجب أن تجد طرقاً لجعل عملك وتعلمك أكثر متعةً، مثل إضافة بعض الفكاهة أو الاحتفال بإنجازاتك الصغيرة حتى لو كانت الحصول على شهادة إتمام دورة انتهيت منها ومشاركتها على منصات التواصل لتحتفل مع زملائك وأصدقائك بهذا الإنجاز. يجب عليك أيضاً مكافأة نفسك على جهودك وإنجازاتك، والاستراحة قليلًا للاسترخاء وإعادة شحن طاقتك.

آمل أن تساعدك هذه النصائح في أخذ خطوات لتحقيق التوازن بين عملك ورحلة تعلمك كمبرمج، وتذكر أنه يمكنك دائماً تحسين مهاراتك ومعرفتك، وأنك يمكنك تحقيق أهدافك مع بعض التخطيط والتنظيم والانضباط.

No Courses Found!

تتمثل إحدى الخطوات الأولى لتحقيق التوازن بين رحلة تعلمك وحياتك الشخصية في تحديد أهداف واضحة وواقعية لنفسك. ماذا تريد أن تتعلم؟ لماذا ترغب في تعلمه؟ كيف سيساعدك في عملك أو مسارك المهني؟ ما مقدار الوقت والموارد التي لديك لتكريسها للتعلم؟

بجانب تحديد أهدافك بشكل ذكي، يجب عليك أيضًا اتباع عدة نصائح مفيدة أهمها:

  • خطط واتبع جدولًا زمنيًا وروتينًا صارمًا والتزم به
  • استخدم استراتيجيات وتقنيات تعليمية فعالة
  • اطلب المساعدة والدعم عند الحاجة
  • تخلص من الأمور غير المهمة ولا تشتت نفسك
  • اعتني بنفسك وصحتك واستمتع

مقالات ذات صلة

5 تحديات يواجهها المبرمج المبتدئ في الحصول على وظيفته الأولى

زمن القراءة: 8 دقائق بصفتك مبرمجًا مبتدئًا، قد تواجه العديد من التحديات والصعوبات عند محاولة العثور على وظيفتك الأولى. فقلة الخبرة، وعدم امتلاك المهارات اللازمة، وغيرها من العوامل الأخرى…

اشترك
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض جميع التعليقات